fbpx

يوميات مُدَرسة انجليزى


[spacer height=”20px”]

هاى، انا مشيرة. 🤓

بنت مصرية تقليدية، خلصت مدرسة ودخلت جامعة واتخرجت وأنا لسه مش عارفة عايزه ايه. كنت في كلية لغات وترجمة وكان كل زمايلي تقريبًا مقررين: تدريس، ترجمة بأنواعها، call center.

طول عمري بقول انني بحب اللغات جدًا وبكره التدريس جدًا جدًا ومش بعرف اتعامل مع الأطفال جدًا جدًا جدًا! لدرجة انني جربت الحاجات دي وحاجات تانية كمان بس ماكنتش حتى معتبرة التدريس ولا حطاه في حساباتي أصلًا!

وبعد عِدَّة تجارب ووظائف وقرارات متهورة (اللى كلها صح طبعًا…🌚)  

Guess what؟  *بصوت احمد مكي*

انا حاليًا مُدرِسة لغة انجليزية و وللأطفال كمان! و المفاجاة ان ده كان و ما زال احلى قرار خدته في حياتي! 🤩

المشكلة ان معظمنا مخدش الوعي الكافي قبل اختيار الكلية او حتى قبل التخرج منها عشان يبقي عنده خطة وهدف واضح لمستقبله المِهَني حتى لو القرار ده هو انى هتجوز واقعد فالبيت، بس ابقى فاهمة انا عملت كده ليه واختارته بنفسى!

عشان كده، كل أسبوع في نفس المعاد ده هيكون في بوست هنتكلم فيه عن التدريس بشكل عام والتعامل مع الأطفال وتدريسهم بشكل خاص، وايه النصائح والمشاكل اللى ممكن تواجهنا و كل الحاجات اللى لازم تبقى فهماها كويس قبل ما تقررى تبقى مُدرِسة أطفال.

خلينا نبدأ بسؤال بسيط و هو، ليه ابقى مُدَرِسة؟ ايه وجع الدماغ ده يا عم! 

طب براحة طيب، الموضوع بسيط جدًا جدًا 

مين مش بيحب يساعد حد؟ 

مين مش بيحب يشوف نتيجة تعبه في وقتها؟

مين مش بيحب يُوَّجِه و يبنى و يصلح اخطاء او عيوب؟

مين مش بيحب يعلم الناس حاجة هو شاطر فيها؟

مين مش بيحب احساس توصيل الرسالة؟

مين مش بيحب يسمع “ااااااااه” لما حد أخيرًا يفهم حاجة ملغبطاه من زمان؟

مين مش بيحب يبقي قدوة؟

مين مش بيحب طول وقت شغله يعلم و يتعلم؟

مين مش بيحب بإستمرار يقابل ناس بقصص و شخصيات مختلفة؟

مين مش بيحب الضحك الكتير ال فالـ class؟

مين مش بيحب حتي الزعل اللى احيانًا بيبقي تمثيل بهدف التربية؟

مين مش بيحب المشاركة و التأثير في حياة شخص بشكل إيجابى و لو بنسبة ١٪؜؟

مين مش بيحب لما أهل طفل يجوا يقولولِك انه بيحبِك جدًا؟

مين مش بيحب لما طفل يجيبله هدية بسيطة بتعبر عن براءته و سعادته؟

مين مش بيحب لما تشوف و تلاقي أهل الطفل كمان شايفين تحسن و ممتنين؟

الحاجات دي بتهون أي تعب فالشغل 😍

طول ما انتي مُدَرِسة كل يوم هتتعلمى حاجة جديدة حتي لو بقالِك ٣٠ سنة في المجال، و هتتعلمي اكتر حاجة من طلابك!

الموضوع موضوع تصالح مع النفس و ثقة و مسئولية أولًا، طفل مستقبله ممكن يبقي احسن بكتييييير بسببك! و ممكن برضه يُشوه بسبب إهمال. لازم نبقي واخدين بالنا ديمًا و مفتحين عنينا، من تصرفاتنا مش من حد تاني 😊 لاننا وارد و لازم نغلط، و ده عادي! بس لازم ناخد بالنا و ندور علي الصح و نعمله.

و هنا ينتهى موضوع النهارده، لو بدأتي تقتنعى يبقى استنى الـ post الجاى عن الفرق بين تدريس الكبار و الأطفال. 😉 

اتمنى ان ده يساعد أي حَد تايه في بحر العلم زى مشيرة من كام سنة كده. 😂

لو عندِك أى أسئلة ممكن تسيبيها في تعليق وده اكيد هيكون جزء من البوستات الجاية! 

باي. 🏃‍♀️ 

2 thoughts on “يوميات مُدَرسة انجليزى”

Leave a Comment